دون شعور لنفس المكان ..

ها نحن هنا ،

كل منا يراقب الآخر في فضول و اعيننا تحمل الكثير من الكلمات ..

احدى عشر عاماً اخذت من كلينا عمراً طويلاً ..

اجلس امامك و قلبي يرتعش و صوتي قد اختفى ،

كيف لي ان اشرح لك بما مررت به كل هذه السنين!!

بماذا و من و متى اخبرك ..

تغيرنا كثيرا ً ،

اشعر وكأن هناك آلة زمن تعيدني الى الوراء ،

عقلي تبعثر لحظة تحديد تاريخ لقائنا ..

من لحظه اغلاق باب منزلي الى القطار الذي سياخذني اليك ، الى المقعد الذي ساجلس فيه لأراقب عينيك ..

اجلس امامك و لغة جسمي له الف معنى ،

كل ما بجسمي يريد ان ينفرد بك ..

عيني لا تريد ان تغادر ملامح وجهك ..

و انفي يريد ان يستعيد ذكريات عطرك ..

لساني يريد ان يبوح لك با اشتياقي و حبي اليك..

عقلي يستغيث بقلبي ليهدأ من روعه محاولاً استغلال كل لحظة اكون فيها معك ،

كل هذا يحدث في ثوان ولازلت اريد ان المسك لأصدق وجودك امامي ..

ترى كيف سينتهي هذا للقاء !!

هل سأتمنى لك حياة سعيدة و ستمضي عائداً الى عالمك ، ام ستتجاهل كل ما حولك و تبقى معي !؟

هل سيكتفي قلبينا بهذا اللقاء ام ستُعيدنا اقدامنا للمجيء دون شعور لنفس المكان !!

Moyat

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s