الغرفة الرمادية ..

في رأسي صمت عجيب ،

اشعر بأني في غرفة خاوية من الأحرف ،

لم تكن مظلمه ولا ملونة ،

ربما رماديه ، لا اعلم هل يحدث ذلك بسبب تلك الصدمه ؟

لا أشعر بغضب او كره او حتى شفقه و حُب ، با اختصار غرفة لا مشاعر فيها ..

و كأنني أتأمل لوحة فارغه رماديه لا علاقة لها بأي شي !!

هدوء قاتل لا أفهمه ، حتى انني لا اريد انا أتسائل عن ذلك الصمت !؟

وكأنني مستغنية حتى عن كل الاجابات ..

ربما عقلي يريد ان يجعلني اتنفس في هذه المساحه الفارغه ، لا اعلم ..

او ربما لم اتقبل تلك الصدمة حتى الآن لهذا لا اشعر بشيء ..

حتى عندما افكر بذلك لم تعد دموعي تنهمر كما كان اول يوم ، حقاً لا افهم مشاعري ابداً !!!

اعلم بأنني حساسه جداً خاصة لمن يهمني امرهم ، لكن لأول مره في حياتي اشعر بهذا الشعور الفارغ اتجاه هذا الشخص !؟

و كأن طاقة عجيبه سحبت كل ما بي من مشاعر لتفلتر و تجدد خلايا مشاعري !؟؟

لم اعد اريد ان اتحدث او اصرخ او حتى اشكو ، لعلي تقبلت الواقع بأقسى درجات الألم ؟

ربما عقلي لم يستطع ان يترجم ما حدث لي في قاموس ذاكرتي ، لعله ارد ان يرمي بذلك الملف دون ان اشعر به ، اراد مني ان ابقى في الغرفة الرمادية لأحافظ على سلامة عقلي و لأبقى على قيد الحياة !؟

Moyat

One comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s